ادعية واذكار

اللهم لك الحمد والشكر

اللهم لك الحمد والشكر

اللهم لك الحمد والشكر وقد دعي رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة على ضرورة حمد العبد لربه وأن يردد دائمًا اللهم لك الجمد والشكر، وشكره على نعمه التي وهبها له التي لا تعد ولا تحصى، وقد ذكر أيضًا في آيات القرآن الكريم ضرورة شكر الله وحمده في كل وقت لأن حمد الله وشكره من أبسط الأمور التي يمكن للعبد أن يقدمها لله عز وجل، اللهم نحمدك على كل هذه النعم التي أنعمت علينا بها و اللهم لك الحمد والشكر دائمًا.

 رسائل شكر لله 


هناك العديد من رسائل الشكر لله عز وجل، فلا بد علي كل شخص أن يشكر ربه تعالى ويحمده في كافة الأحوال والظروف، في الخير والشر والسراء والضراء، ولا يجب عليه أن ينسى فضل الله عز وجل عليه وينسى النعم التي وهبها الله تعالى له وهي نعم لا تحصى ولا تعد.

فشكر الله سبحانه وتعالى من أبسط الأشياء التي يقدمها العبد إلى الله عز وجل، فينبغي علي كل شخص أن يتذكر دائمًا فضل الله تعالى ورحمته عليه.

وقد أوصانا رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام وكذلك قد ورد في سور القرآن الكريم آيات تشير لضرورة شكر العبد لربه ومن تلك الرسائل التي تدل على شكر الله تعالى ما يأتي.

  • اللهم اجعلنا من الشاكرين، اللهم إنا نسألك الأمن في أوطاننا، والسلامة في ديننا وأبداننا، والمغفرة لآبائنا وأمهاتنا، اللهم آمين يا رب العالمين.
  • سبحانك يا ربنا لك الحمد والشكر حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.
  • الحمد لله عن سمع وعن بصر، الحمد لله عن عقل وعن جسد الحمد لله عن ساق وعن قدم، الحمد لله عن كتفي وعن يدي، الحمد لله عن قلبي وعن رئتي، الحمد لله عن كلتي وعن كبدي الحمد لله عن أمي وعن أبتي، والحمد لله عن أخوات ذا العبد.
  • الحمد لله رب العالمين، الذي أحصى كل شيء عدداً، وجعل لكلّ شيء أمداً، ولا يشرك في حكمه أحداً، وخلق الجن وجعلهم طرائق قدداً، اللهم إني أحبه فيك فأحببه وأرضى عنه وأعطه حتى ترضى وأدخله جنتك آمين.
  • الحمد لله الذي رد إلى نفسي بعد موتها و لم يمتها في نومها الحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلّا بإذنه إن الله بالناس لرؤوف رحيم الحمد لله الذي يحيي الموتى و هو على كل شيء قدير.
  • اللهم لك الحمد والشكر ملء السموات والأرض وما بينهما وملء ما شئت من بعد.
  • اللهم لك الحمد على العافية، ولك الحمد على كل نعمة أنعمت بها علينا في قديم أو حديث، أو خاصة أو عامة، أو سرًا أو علانية.
  • الحمد لله على كل حال والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
  • اللهم لك الحمد الذي أنت أهله على نعم ما كنت قط لها أهلا متى ازددت تقصيراً زادني تفضلاً كأني بالتقصير أستوجب الفضل.
  • اللهم إن نعمك كثيرة علينا لا نحصيها ولا نحصي ثناء عليك ولا نقدر وأنت سبحانك كما اثنيت على نفسك وأنت سبحانك غني عن العالمين.

قد يهمك اللهم لك الحمد والشكر ومعرفة: اللهم رد لي ضالتي أدعية استرجاع الضالة

كلمات في شكر الله تعالى

من أسماء الله الحسنى هو اسم الكريم وهي صفة توضح مدى كرم الله عز وجل وفضله العظيم علي العباد جميعهم، وتشير لنعم الله تعالي التي لا تعد ولا تحصى.

وحتي المخترعات التي ابتكرها واخترعها الإنسان عبر التاريخ ما هي إلّا نعمة من نعم الله تعالي عليه بعد أن منح الله عز وجل للعباد العقل والعلم الذي يساعدهم حتي يتقدموا في الحياة من خلال تلك الاختراعات المتنوعة.

فيقول الله عز وجل في كتابة العزيز: (وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ* ثُمَّ إِذَا كَشَفَ الضُّرَّ عَنْكُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْكُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ).

فأقل ما يقدم لله عز وجل هو ترديد الأدعية التي تشير لشكر الله تعالي علي تلك النعم التي وهبها الله عز وجل لنا بشكل مستمر، ولا بد أن نحمد الله تعالي علي كل يوم جديد يأتي علينا ونعيشه ويمر علينا بسلام.

وتوجد العديد من الأدعية التي يجب على كل مسلم ترددها في كل وقت وعلى تعمه أعطاها الله له، ومن أفضل هذه الأدعية ما يلي:

  • لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير.
  • اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، أستغفر الله سبحان الله الحمد لله، الحمد لله أقصى مبلغ الحمد، والشكر لله من قبل ومن بعد.
  • قال الخطابي وقد يكون السماع بمعنى الإجابة والقبول ومن هذا قول المصلي سمع الله لمن حمده، معناه قبل الله حمد من حمده.
  • سبحانك يا ربنا لك الحمد والشكر حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه.
  • اللهم لك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه عدد خلقك ورضى نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك، اللهم لك الحمد ولك الشكر حتى ترضى ولك الحمد ولك الشكر عند الرضى ولك الحمد ولك الشكر دائماً وأبداً على نعمتك.
  • إذا صلى المصلون لرب العباد، فركعوا ليقولوا عند رفعهم، سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد، فهم قد دعوا لك.
  • الحمد لله في سري وفي علني، والحمد لله في حزني وفي سعدي الحمد لله عمّا كنت أعلمه، والحمد لله عمّا غاب عن خلدي الحمد لله من عمت فضائله، وأنعم الله منطق العدد فالحمد لله ثمّ الشكر يتبعه، والحمد لله عن شكري وعن حمدي.
  • اللهم إنّ نعمك كثيرة علينا لا نحصيها ولا نحصي ثناء عليك ولا نقدر وأنت سبحانك كما أثنيت على نفسك وأنت سبحانك غني عن العالمين.
  • اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك وعلو مكانك.

أقرأ اللهم لك الحمد والشكر وايضا: دعاء التوفيق لشخص دعاء لشخص عزيز بالتوفيق والسعادة مكتوب

آيات قرآنية عن دعاء الحمد لله حتى ترضى

قد حث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث النبوية الشريفة على شكر الله تعالى وحمده، وكذلك قد تحدث القرآن الكريم على ضرورة شكر الله عز وجل وحمده.

فالقرآن الكريم هو أول شريعة قد شرعت وأول شريعة تسن حياة المسلمين، فالله تعالى يحب أن يكونوا عبادة شاكرين له فمن أفضل العبادات شكر الله وحمده على نعمه المتعددة التي يهبها للإنسان والدعاء لله تعالى.

فشكر الله من أسهل وأبسط الأمور التي يمكن أن يقدمها العبد لرب العالمين، فجاء في سور القرآن الكريم عدد من آيات الذكر التي تتحدث عن حمد الله وشكره في اليسر وحتي في العسر وفي السراء والضراء ومن هذه الآيات ما يلي:

  • ﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ﴾.
  • ﴿ قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ ﴾.
  • ﴿ وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾
  • ﴿ فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلَالًا طَيِّبًا وَاشْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾.
  • ﴿ أَلَمْ تَرَ أَنَّ الْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِيُرِيَكُمْ مِنْ آيَاتِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ﴾.
  • {وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}.
  • ﴿ وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾.
  • ﴿ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ ﴾.
  • ﴿ وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ﴾.
  • ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾.

قد يمكنك الأطلاع اللهم لك الحمد والشكر وعلى: دعاء التحصين من العين والحسد والسحر

صيغ الحمد والشكر لله من السنة

قد أوصانا سيدنا محمد صل الله عليه وسلم بحمد الله عز وجل وشكره دائمًا حيث إنَّ هذا الشكر والحمد يكون في صالح الإنسان في الآخرة ولا ينتفع به الله تعالى لأن الله هو الغنى والكامل عن كافة العباد.

وهذا ما قد أوضحه الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام في أحاديثه الشريفة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم  «عليك بالدعاء؛ فإنك لا تدري متى‏ يستجاب لك، وعليك بالشكر؛ فإن الشكر زيادة».

وبسبب هذا نجد العديد من صيغ شكر الله تعالى وحمده في السنة الشريفة حتى تتيح لكافة المسلمين حمد الله وشكره بشكل دائم دون انقطاع أو سهو ونسيان.

ومن تلك الأحاديث الشريفة التي قد أوصى بها رسول الله الكريم عليه الصلاة والسلام حول شكر الله وحمده ما يأتي.

  • الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملء ما خلق ، الحمد لله عدد السماوات والأرض، الحمد لله عدد كل شيء.
  • الحمد لله الذي صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا شيء قبله ولا شيء بعده. اللهم لك الحمد، اللهم لك صلاتي ونسكي، ومحياي ومماتي ، وإليك مآبي الحمد لله الذي علا فقهر، وملك فقدر، وعفا فغفر، وعلم وستر، وهزم ونصر، وخلق ونشر.
  • «الحمد لله الذي سوى خلقي فعدله وصور صورة وجهي فحسنها وجعلني من المسلمين».
  • الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا، فكم ممن لا كافي له ولا مأوى له.
  • «اللهم لك الحمد ملء السماء وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الوسخ».
  • قال –صلى الله عليه وسلم- «إِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ ، قَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَإِذَا رَأَى مَا يَسُرُّهُ ، قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ “
  • الحمد لله الذي كفاني وآواني ، الحمد لله الذي أطعمني وسقاني، والحمد لله الذي من علي فأفضل.
  • “الحمد لله عدد ما خلق، الحمد لله ملئ ما خلق، الحمد لله عدد ما في السموات وما في الأرض ، الحمد لله عدد ما أحصى كتابه، الحمد لله على ما أحصى كتابه، الحمد لله عدد كل شيء، الحمد لله على كل شيء”.

شاهد اللهم لك الحمد والشكر وأيضا: دعاء العين والحسد أقوى دعاء الحسد التحصين ضد الحسد والعين

دعاء الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه 

إن دعاء الحمد لله حتى يرضى علينا كثيرة ومتنوعة، ومن أجمل ما في هذه الأدعية هو علاقة العبد بالله عز وجل، وفي تلك العلاقة لا يحتاج العبد إلى صيغ معينة ومحددة حتى يشكر الله تعالى ويحمده.

لكن كل ما عليه أن يفعله هو رفع يديه لله تعالى ويطلب منه ما يريد بالأسلوب الذي يناسبه طالما كان العبد يطلب بأدب مع الله سبحانه وتعالى.

وأدعية الحمد والشكر لله تعالي مختلفة ومتنوعة ولا تلتزم بصيغة محددة لكن علي الفرد أن يحمد ربه من قلبه ويشكر الله عز وجل على الضراء قبل السراء وعلى الابتلاءات التي قد يتعرض لها في حياته، ومن هذه الأدعية ما يلي:

  • اللهم لك الحمد والشكر في الأولى ولك الحمد والشكر في الآخرة ولك الحمد والشكر من قبل ولك الحمد والشكر من بعد وآناء الليل وأطراف النهار وفي كل حين ودائماً وأبداً.
  • اللهم لك الحمد في السراء والضراء.. ما أحزن الله عبدًا إلا ليسعده، وما ابتلي الله عبدًا إلا لأنه يحبه، فالحمد لله دائمًا وأبدًا.
  • اللهم لك الحمد كثيرا طيبا مباركا فيه.
  • الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، الحمد لله الذي خلق الأرض والسموات، الحمد لله الذي علم العثرات، فسترها على اهلها وانزل الرحمات، ثم غفرها لهم ومحا السيئات، فله الحمد ملئ خزائن البركات، وله الحمد ما تتابعت بالقلب النبضات ، وله الحمد ما تعاقبت الخطوات، وله الحمد عدد حبات الرمال في الفلوات، وعدد ذرات الهواء في الأرض والسماوات، وعدد الحركات والسكنات.
زر الذهاب إلى الأعلى