تعرف على آيات التأمل في القرآن الكريم ومعانيها 2021 عبر موقع عالمك، حيث وردت بعض الآيات القرآنية التي تحث المسلمين على التأمل في خلق الله وحكمته البالغة في الكثير من أمور حياتنا وما يحدث حولنا في هذا العالم الكبير، فإن المسلم الحق يرى كل شيء على وجه الأرض يدعو إلى التأمل والتفكر في إبداع الخالق، كما ميزنا الله سبحانه وتعالى عن باقي مخلوقاته بنعمة العقل حتى نتمكن من أن نسير أمور حياتنا ونتفكر في الحكمة العظيمة وراء خلقنا ووجودنا في تلك الحياة.

عبادة التفكر والتأمل

تعد عبادة التفكر والتأمل في ملكوت الله سبحانه وتعالى من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه، فهي عبادة قلبية غير ظاهرة للأخرين فلا يوجد بها رياء ولا يراد منها سوى معرفة الله وصفاته العظيمة.

لذا فهي تسمى بالعبادة الصامتة لأن مصدرها هو القلب ولا يحتاج الإنسان لتأديتها سوى التركيز في التأمل في صنع الخالق مع حضور القلب.

كما أنها تعد من أسمى العبادات لأنها تشعرنا بعظم قدرة الخالق ورحمته بنا وبالتالي فإنها تجعلنا نثني على الله ونحمده ونشكر فضله على ما أتانا من نعم كثيرة.

حيث قام المولى عز وجل بخلق السماوات والأرض والشمس والقمر وجعل في الأرض البحار والأنهار والأشجار، كما خلق فيها الحيوانات والطيور لنأكل لحومها ونستفيد من جلودها، كي نتأمل في خلقه ونتقرب إليه بشكره، وهذا ما ورد في الآية الكريمة:

{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ}

كما أن التفكر والتأمل في خلق الخالق هو ما دفع سيدنا إبراهيم عليه السلام إلى إدراك أن الأصنام ما هي إلا أحطاب لا تسمن ولا تغني من جوع، وأنه يوجد إله واحد لا شريك له لهذا الكون.

لا تفوت فرصة آيات التأمل في القرآن الكريم ومعانيها 2021 و التعرف على: فوائد سورة البقرة وقرأتها في المنزل

آيات التأمل في القرآن الكريم ومعانيها 2021
آيات التأمل في القرآن الكريم

آيات التأمل في القرآن الكريم

  • قال الله سبحانه وتعالى في الآية الكريمة التي وردت في سورة آل عمران:

{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ}

وهي آية تدعو المسلمين إلى التفكر في كيفية خلق السماوات بدون عمد يرفعها، وكذلك التأمل في خلق الأرض وما بها من أشجار وبحار.

بالإضافة إلى أنها تدعو إلى التفكر في كيفية إختلاف الليل والنهار، تلك العملية التي تحدث يوميا في نفس المواعيد دون حدوث أي خلل.

وقد ختم الله سبحانه وتعالى الآية بقوله “لآيات لأولي الألباب”، أي أن كل ذلك ما هي إلا معجزات ودلائل على وجود إله واحد قادر على كل شيء، وإن تلك الحقيقة لا يعلمها ولا يقر بها إلا أصحاب العقول السليمة.

وجاءت الآية التي تليها موضحة حال المؤمنين الذين يعبدون الله حق عبادته ويتفكرون في خلقه، كما أوضحت مراد أولئك المؤمنين، حيث قال تعالى:

{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}

  • جاء قول الله عز وجل في سورة الروم:

{أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِم ۗ مَّا خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا إِلَّا بِالْحَقِّ وَأَجَلٍ مُّسَمًّى ۗ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ}

حيث تفيد تلك الآية بضرورة التفكر في أنفسنا ورؤية عظمة الخالق في خلقنا، فإن جسم الإنسان في حد ذاته يدعو إلى الإقرار بقدرة الله عز وجل، فإن جسد الإنسان في غاية التعقيد وخُلق بدقة فائقة، فسبحان الله أحسن الخالقين.

كما أوضحت الآية الكريمة أنه ومع كل ذلك يظل الكثير من الناس لا يؤمنون بالله ولا يؤمنون بلقائه يوم القيامة ولا يعملون لأخرتهم.

  • دعى الله الناس إلى التفكر والتأمل في خلقه للإبل في سورة الغاشية، حيث قال:

{أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ}

والمقصود من تلك الآية أن الله سبحانه وتعالى يحث عباده على التأمل والنظر إلى مخلوقاته، التي توضح وتدل على قدرته وأنه الإله الواحد الأحد.

وذكر الإبل لكثرة منافعها للناس، فهي وسيلة لحمل الأثقال والأمتعة للناس، كما أنها تؤكل لحومها وتشرب ألبانها، كما تستعمل جلودها.

  • كما وردت الآية الكريمة في سورة يونس، حيث قال تعالى:

{قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ وَمَا تُغْنِي الْآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَن قَوْمٍ لَّا يُؤْمِنُونَ}

وهي دعوة أخرى من الله عز وجل إلى عباده للنظر والتفكر في بديع خلق السماوات والأرض للإيمان بالله وحده والبعد عن عباده ما دونه.

وإنتهت الآية الشريفة بقوله تعالى “وما تغني الآيات والنذر عن قوم لا يؤمنون” وهي تصف حال المشركين بالله الذين لا يهتمون بمعجزاته ولا يقرون بوحدانيته رغم كل الدلائل والمعجزات الكونية التي تتواجد من حولنا.

آيات أخرى تدعو للتدبر والتفكر في خلق الله

  • جاءت بعض الآيات الشريفة التي وردت في سورة يس، والتي تبين قدرة الخالق وإبداعه في خلق الشمس والقمر وقدرته على تعاقب الليل والنهار، حيث قال:

{وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّىٰ عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ}

وقد فسر النبي (صل الله عليه وسلم) تلك الآيات وقال أن الشمس تجري لمستقر لها ومستقرها تحت عرش الرحمن وتكون ساجده له عز وجل، كما تكون ذاهبة وآيبة بأمر منه سبحانه.

وكذلك القمر له منازل فهو له ثمانية وعشرون منزلة وفي أخر الشهر يصبح نوره ضعيف وباهت ويصبح كالعرجون القديم، والعرجون هو الغصن القديم الذي يخرج من الشجرة ومع تقدمه في العمر يصبح مقوسا ومنحنيا.

وأوضح الله سبحانه وتعالى في الآيات الكريمة أنه يوجد نظام لا يحدث به خلل في تعاقب الليل والنهار وأن لكل منهما موعده الذي حدده الله عز وجل، وكل تلك المعجزات والبينات أوجدها الله في آياته ليدعو العباد إلى التأمل بها ووحدانيته.

  • وقال الله تعالى في سورة ق:

{أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ}

يشير الله سبحانه وتعالى في تلك الآية إلى عظمته وعظمة خلقه في خلق السماوات التي نستبعد وقوعها، وأنه قد زينها لنا بالنجوم التي تشبه المصابيح.

وأن تلك السماوات ليس بها فروج أي تشققات أو صدوع أو فتوق، وذلك كفيل أن يجعل الإنسان يتأمل في كيفية خلق الله تعالى للسماوات والإيمان بقدرته ووحدانيته.

  • وجاءت الآية الشريفة في سورة الزمر، حيث قال عز وجل:

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ}

تدل الآية الكريمة على كيفية تدبير الله لأمور الأرض وسكانها، حيث أنه أوضح في تلك الآية أن الماء أصله من السماء وينزل إلى الأرض ويكمن بها وينبعه الله تعالى عيونا صغيرة وكبيرة حسب حاجة أهل الأرض إليها.

ويخرج بذلك الماء من الأرض زرعا مختلف ألوانه وكذلك يختلف أطعامه وروائحه ومنافعه وكذلك أشكاله، ثم يكتهل ويصبح غير طازج بعد مرور بعض الوقت عليه.

ويعود بعد ذلك إلى الحالة اليابسة ويتحطم، وإن في تلك البينات لذكرى لأصحاب العقول وتذكرة بالأخرة وأنه ينبغي علينا أن نترك متاع الدنيا ونعمل للفوز بالأخرة.

فالسعيد هو من يتأمل في خلق الخالق ويؤمن به وحده ويعمل لآخرته حتى يفوز بالدنيا والأخرة معا.

لا تفوت فرصة والتعرف على: سورة القلم وتفسير آياتها

آيات التأمل في القرآن الكريم ومعانيها 2021
بعض الآيات الصريحة التي تدعو إلى التأمل

بعض الآيات الصريحة التي تدعو إلى التأمل

وتوجد العديد من الآيات القرآنية الصريحة التي تدعو العباد إلى التأمل في خلق الخالق وشكره على جميع نعمه وعطاياه، ومن تلك الآيات ما يلي:

{أَوَلَمْ يَنظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِن شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ}.

{تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا (61) وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورً}.

{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ۗ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا}.

{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ ۚ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ}.

{ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ}.

{وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ}.

{وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا}.

{إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا ۚ وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ ۚ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا}.

{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ ۚ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَٰكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ ۗ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا}.

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ}.

{فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَىٰ طَعَامِهِ أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا وَعِنَبًا وَقَضْبًا وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا وَحَدَائِقَ غُلْبًا وَفَاكِهَةً وَأَبًّا مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ}.

{وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ}.

فوائد التأمل ومنافعه

تتواجد العديد من الفوائد الجسدية والمعنوية للإنسان في التأمل في خلق الله تعالى، ومن تلك الفوائد ما يلي:

  • يعمل التأمل في خلق الله على تجديد الإيمان وزيادته والتقرب إلى الله أكثر فأكثر.
  • يزيد من حسن ظن العبد بربه ويشعره بالتواضع إلى خالقه عز وجل.
  • يزيد من إدراك العقل ويوسع مداركه عن طريق التفكير، وذلك لأن الفكرة تأتي بغيرها وهكذا.
  • زيادة محبة الله بعد التفكر في خلقه ومعرفة قدرته والإقرار بنعمه الكثيرة علينا التي لا تعد ولا تحصى.
  • الشعور بمعية الله في كل الأوقات ومخافة عصيانه فهو السميع البصير.
  • التقليل من التوتر والاكتئاب والشعور بالسلام النفسي الداخلي.

لا تفوت فرصة آيات التأمل في القرآن الكريم ومعانيها 2021 والتعرف على: ما الأوزان التي ذكرت في القرآن