سن المراهقة

رأي الأطباء في العادة السرية

رأي الأطباء في العادة السرية

رأي الأطباء في العادة السرية ما هي العادة السرية؟ العادة السرية هي التحفيز اليدوي للأعضاء التناسلية الذكرية والانثوية لبلوغ النشوة الجنسية دون الاتصال الجنسي ويطلق عليه الاستمناء.

طبياً يعد الاستمناء آمناً وغير ضاراً لكلا الجنسين عند ممارسته باعتدال كسلوك جنسي طبيعي، كما أنه بديلاً آمناً لمنع حدوث الحمل أو انتقال الأمراض المنقولة جنسياً.


هنالك عدة وسائل للاستمناء وتشمل: كل ما يتم إثارته ذاتياً، سواء باليد، أو بأي آلات قد تعمل على الإثارة والتي يتم إدخالها إلى الجسم عن طريق المهبل أو الشرج، أو بمشاهدة مواد إعلانية وأفلام مثيرة، وغيرها من الوسائل التي تخضع لخيال الشخص وتصوراته الجنسية.

رأي الأطباء في العادة السرية

لقد كانت العادة السرية، وهي شكل شائع من النشاط الجنسي، موضوعًا للسحر والنقاش والتدقيق لعدة قرون. على مر التاريخ، تطورت وجهات نظر المجتمع الطبي حول العادة السرية بشكل ملحوظ. من التعرض للتشهير والارتباط بقضايا صحية مختلفة في أواخر القرن التاسع عشر إلى الاعتراف به باعتباره جانبًا طبيعيًا وصحيًا للحياة الجنسية البشرية في العصر الحديث، شهد المجال الطبي تحولًا نموذجيًا في فهمه للاستمناء. في هذا المقال، نتعمق في الرؤى التي يقدمها المتخصصون في المجال الطبي فيما يتعلق بالعادة السرية، وتبديد الخرافات، واستكشاف فوائدها، وتسليط الضوء على أهمية اتباع نهج مستنير علميًا في التعامل مع هذا السلوك البشري الطبيعي.

شهدت وجهات النظر الطبية حول العادة السرية تحولًا كبيرًا على مر السنين. في أواخر القرن التاسع عشر، غالبًا ما ألقى الأطباء باللوم على العادة السرية في عدد لا يحصى من المشكلات الصحية، بما في ذلك العصاب والوهن العصبي والأمراض العصبية التي كانت منتشرة بشكل متزايد في المجتمع . ومع ذلك، في العصر المعاصر، ينظر المتخصصون في مجال الصحة إلى العادة السرية باعتبارها جزءًا طبيعيًا وصحيًا من التطور الجنسي البشري ضمن نطاق واسع من السلوكيات الجنسية [1]. لقد بحثت الدراسات البحثية في الجوانب الفسيولوجية والنفسية للاستمناء، مما يشير إلى وجود علاقة إيجابية مع فرط الرغبة الجنسية والنظرة الجنسية الصحية .

رأي الأطباء في العادة السرية

على الرغم من الفهم المتطور للعادة السرية داخل المجتمع الطبي، إلا أن الخرافات والمفاهيم الخاطئة لا تزال سائدة. تفتقر العديد من الادعاءات حول العادة السرية إلى الدعم العلمي، مع وجود أدلة قليلة أو معدومة تدعم فكرة أن العادة السرية تؤدي إلى آثار ضارة على الصحة البدنية أو العقلية . يؤكد هذا التناقض بين المعتقدات الشائعة والأدلة العلمية على أهمية التقييم النقدي للمعلومات المحيطة بالاستمناء. بالإضافة إلى ذلك، في حين أن العادة السرية تقدم فوائد فردية وعلائقية مختلفة، إلا أنها تظل موصومة وغير مدروسة مقارنة بالأنشطة الجنسية الشريكة .

على عكس المفاهيم الخاطئة، ارتبطت العادة السرية بالعديد من الفوائد الصحية التي تدعمها الأبحاث العلمية. تشير الدراسات إلى أن العادة السرية يمكن أن تساعد في تقليل التوتر وتحسين جودة النوم وتخفيف الألم وتعزيز الصحة العامة [2].بالإضافة إلى ذلك، تساهم التغيرات الفسيولوجية بعد النشوة الجنسية، مثل زيادة مستويات البرولاكتين وتغير مستويات الأوكسيتوسين والدوبامين، في التأثيرات الإيجابية للاستمناء على الصحة الجسدية والعاطفية [3].

تلعب الجوانب النفسية للعادة السرية دورًا حاسمًا في فهم تأثيرها على الصحة العقلية. إن تبني العادة السرية كجانب طبيعي وإيجابي للصحة الجنسية يمكن أن يساعد في تقليل مشاعر الخجل والوصم، مما يؤدي في النهاية إلى تحسين الصحة العقلية [4]. من خلال النظر إلى العادة السرية كشكل صحي من أشكال الاستكشاف الذاتي والتعلم الجنسي، يمكن للأفراد تطوير موقف أكثر إيجابية تجاه حياتهم الجنسية وجسدهم . تشير الأبحاث إلى أن الأفراد الذين ينظرون إلى العادة السرية بشكل إيجابي هم أكثر عرضة للحصول على مفهوم ذاتي جنسي أكثر صحة ويشعرون بقدر أقل من الذنب أو القلق الجنسي. من الضروري أن ندرك أن العوامل النفسية تلعب دورًا مهمًا في تشكيل مواقف الأفراد تجاه العادة السرية وصحتهم الجنسية بشكل عام.

يلعب المتخصصون الطبيون دورًا حاسمًا في معالجة المخاوف المتعلقة بالاستمناء وتوفير معلومات دقيقة للمرضى. على الرغم من انتشار الخرافات والمفاهيم الخاطئة المحيطة بالاستمناء، فإن المتخصصين في مجال الصحة هم في وضع رئيسي لتثقيف الأفراد حول الحياة الطبيعية وفوائد هذا السلوك الجنسي. من الضروري أن يكون مقدمو الرعاية الصحية مختصين في معالجة مخاوف الصحة الجنسية الشائعة، بما في ذلك تلك المتعلقة بالاستمناء، وخلق بيئة آمنة وغير قضائية للمرضى لمناقشة ممارساتهم الجنسية. من خلال تعزيز التواصل المفتوح وتقديم التوجيه المبني على الأدلة، يمكن للمهنيين الطبيين المساعدة في تبديد الخرافات وتعزيز الموقف الإيجابي تجاه العادة السرية باعتبارها جانبًا صحيًا من الحياة الجنسية البشرية [5].

العلاقة بين العادة السرية والصحة الجنسية متعددة الأوجه، وتشمل الجوانب الفسيولوجية والنفسية. أظهرت الدراسات أن العادة السرية لا ترتبط بالضرورة بالرضا الجنسي لدى النساء، بغض النظر عن حالة نشاطهن الجنسي . على الرغم من الجهود المبذولة لتعزيز العادة السرية كاستراتيجية لتعزيز الصحة الجنسية والعلاقة الحميمة، إلا أن تأثيرها على الرضا الجنسي العام للأفراد يظل موضوعًا للبحث والنقاش المستمر. تم تحديد عوامل مثل العمر والتعليم والصحة المدركة ذاتيًا وظروف الصحة العقلية كمنبئات لتكرار ممارسة العادة السرية لدى الرجال، مما يسلط الضوء على التفاعل المعقد بين الخصائص الفردية والسلوك الجنسي. يعد فهم الفروق الدقيقة في كيفية تقاطع العادة السرية مع الصحة الجنسية أمرًا ضروريًا لتطوير أساليب شاملة لتعزيز المواقف والسلوكيات الجنسية الإيجابية.

في حين تم إحراز تقدم كبير في فهم العادة السرية من منظور طبي، لا تزال هناك فجوات ومجالات بحثية تتطلب المزيد من الاستكشاف. على الرغم من تزايد مجموعة الأبحاث التي تروج للاستمناء كسلوك جنسي آمن وطبيعي دون الإبلاغ عن أي آثار سيئة، لا تزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات الشاملة التي تتعمق في الجوانب الدقيقة للعادة السرية، بما في ذلك تأثيرها على المجموعات السكانية المختلفة وعلاقتها بالحالة العقلية. الصحة [6]. تم تحديد عوامل مثل العمر والتعليم والصحة المدركة ذاتيًا والاكتئاب كمنبئات لتكرار ممارسة العادة السرية لدى الرجال، مما يسلط الضوء على مدى تعقيد الخصائص الفردية التي تؤثر على ممارسات العادة السرية [7]. ومع ذلك، فإن الأبحاث حول سلوكيات الاستمناء لدى النساء والعوامل المرتبطة بها لا تزال محدودة نسبيًا، مما يشير إلى وجود فجوة كبيرة في فهم الأنماط والتأثيرات الخاصة بنوع الجنس على ممارسات الاستمناء. للمضي قدمًا، يجب أن تهدف الأبحاث المستقبلية إلى معالجة هذه الثغرات وتوفير فهم أكثر شمولاً للعادة السرية في سياق الصحة الجنسية والرفاهية.

في الختام، فإن الأفكار التي يقدمها المهنيون الطبيون تقدم فهمًا شاملاً للاستمناء باعتباره جانبًا طبيعيًا وصحيًا للحياة الجنسية البشرية. من فضح الخرافات والمفاهيم الخاطئة إلى تسليط الضوء على الفوائد الطبية والجوانب النفسية للاستمناء، فمن الواضح أن النهج المستنير علميًا ضروري لتعزيز الصحة الجنسية والرفاهية. تؤكد الإرشادات الطبية على أهمية ممارسة عادات الاستمناء الصحية، في حين تشير الفجوات البحثية إلى الحاجة إلى مزيد من الاستكشاف في الأنماط الخاصة بالجنس، والآثار المترتبة على الصحة العقلية، والتأثيرات التعليمية على ممارسات الاستمناء. من خلال تعزيز التواصل المفتوح، وتبديد الأساطير، وتعزيز التوجيه القائم على الأدلة، يلعب المهنيون الطبيون دورًا حاسمًا في الدعوة إلى المواقف الإيجابية تجاه العادة السرية وتمكين الأفراد من احتضان حياتهم الجنسية بطريقة آمنة ومستنيرة. في النهاية، يساهم فهم العادة السرية من منظور طبي في خطاب أوسع حول الصحة الجنسية ويؤكد أهمية احتضان التنوع والشمول في المناقشات المحيطة بالحياة الجنسية البشرية.

متى يبدأ الاستمناء؟

قد يبدأ الناس الاستمناء في أي وقت أو مرحلة عمرية في حياتهم.

يبدأ العديد من الأطفال الاستمناء أثناء النمو لاستكشاف أجسادهم، غالباً ما يكتشف الطفل في وقت مبكر أنه يشعر بارتياح عند لمس أعضائه التناسلية. يبدأ الأطفال عادة الاستمناء فترة طويلة قبل سن البلوغ. ولكن يختلف الأطفال الصغار عن البالغين بأنهم ليس لديهم تخيلات جنسية عند الاستمناء.

ومن المهم لدى الأطفال أن يعلموا أن الاستمناء أمر طبيعي ليس ضار، وسوف لن يضر أجسادهم أيضا يجب أن يعرفوا أن يسعوا إلى الخصوصية عند الاستمناء؛ لأن تجريم واستهجان الاستمناء يزيد من مخاطر العواقب النفسية والشعور بالذنب عند الكبر. ويجب التعلم عن كيفية التحدث مع الأطفال عن الجنس لأن ذلك قد يساعد على إجراء محادثات مريحة معهم حول الاستمناء.

كثير من الناس يعتقدون أن الآخرين يمارسون الاستمناء فقط عندما لا يتوفر شريك الجنس، ولكن هذا ليس صحيحاً. في الواقع، هناك العديد ممن لديهم شركاء لممارسة الجنس بانتظام ويمارسون العادة السرية أكثر من الأشخاص بدون شركاء وقد يشيع ذلك عند كبار السن.

يلجأ الناس للاستمناء لتخفيف التوتر الجنسي ، وتحقيق المتعة الجنسية ، وممارسة الجنس عند عدم توفر الشركاء ، والاسترخاء.

رأي الأطباء في العادة السرية

ما هي فوائد الاستمناء علمياً وحسب آراء من يمارسوها؟

  • الاستمناء يمكن أن يحسن الصحة الجسدية والعقلية والجنسية وصحة العلاقات الجنسية.
  • يعد الأشخاص الذين يشعرون بالرضا عن أجسامهم ويمارسون العادة السرية أكثرحماية لأنفسهم من الأمراض المنقولة جنسياً والحمل غير المرغوب فيه.
  • الاستمناء هو أيضا من الطرق التي يمكن أن يتعلم بها الشخص عن حياته الجنسية. حيث تساعد على استكشاف كيفية الحصول على المتعة والوصول إلى النشوة الجنسية. مما يزيد من فرصته في الشعور بالمتعة الجنسية مع شريكه في الجنس. وعندما تزداد الثقة بالنفس، فيكون من السهل عليه تعريف الشريك بما يرغبه.
    يخلق شعور بالراحة.
  • يزيد القدرة على الحصول على هزات الجماع.
  • قد يحسن العلاقة مع الشريك و يبلغ الاشباع الجنسي.
  • يحسن النوم.
  • يوفر المتعة الجنسية للأشخاص دون شركاء، بما في ذلك كبار السن.
  • يوفر المتعة الجنسية للأشخاص الذين يختارون الامتناع عن ممارسة الجنس مع شخص آخر.
  • يوفر العلاج للضعف الجنسي.
  • يحد من التوتر.
  • يخفف التوتر الجنسي.
  • يخفف تشنجات الحيض وتوتر العضلات.
  • يعزز قوة العضلات في مناطق الحوض والشرج، والحد من فرص تطور تسرب البول اللاارادي، وهبوط الرحم عند المرأة.

الاستمناء المتبادل

ينظر في كثير من الأحيان على أن ممارسة العادة السرية هو عمل منفرد. ومع ذلك، فإن كثير من الناس يستمتعون أيضاً بالاستمناء المتبادل.

الاستمناء المتبادل هواستمناء اثنين من الشركاء ومشاركة كل منهما الآخر في العملية. بالإضافة إلى الفوائد التي قد يحصل عليها الفرد من ممارسة العادة السرية، فإن الاستمناء المتبادل:

  • قد يكون وسيلة آمنة لاستكشاف النشاط الجنسي مع شخص آخر مع عدم وجود خطر للحمل أو الأمراض المنقولة جنسيا (لأن الشركاء لا يلمسون كل منهما الآخر، وليس هناك خطر من العدوى،  أو خطر من الحمل ما لم يصل السائل المنوي إلى الفرج).
  • توفير المتعة الجنسية والحميمية للشركاء قبل استعدادهم لممارسة الجنس.
  • تعريف كل شريك بالطريقة التي يستمتع بها الشريك الآخر قبل ممارسة الجنس.

مضاعفات الاستمناء

لا يوجد مخاطر صحية مباشرة من ممارسة العادة السرية.

تكمن خطورة العادة السرية في الإفراط، يؤدي الإفراط في العادة السرية إلى:

  • حدوث اضطرابات مثل كسر القضيب، أو مرض بيروني.
  • حدوث التهابات في الأعضاء التناسلية.
  • قد تزيد العادة السرية من سرعة القذف أو تأخر القذف وقد تؤدي البرود الجنسي بعد الزواج.
  • قد تؤدي إلى مضاعفات نفسية وعصبية، والشعور بالذنب والإحساس بالنقص انعدام الثقة بالنفس والإنطواء والخجل، وعدم الانتصاب بعد الزواج.
  • أحياناً، يؤدي الاستمناء إلى تعزيز النشوة الفردية؛ حيث يألف الشخص الطريقة التي يستمتع بها، مما يؤدي إلى صعوبة الوصول إلى الذروة مع الآخرين.

الاستمناء والشعور بالذنب

كثير من الناس يشعرون بالخجل أو الذنب عند ممارسة الاستمناء. إن الأشخاص الذين تلقوا رسائل سلبية عن العادة السرية عندما كانوا صغاراً غالباً ما يحملون مشاعر الخجل في مرحلة البلوغ.
إن المشاعر السلبية حول العادة السرية تهدد الصحة؛ لذلك من حق الشخص أن يقرر ما يناسبه. إذا كان الشخص يمكن اللجوء إلى الطبيب المختص لعلاج هذه المشكلة.

رأي الأطباء في العادة السرية

بعض الخرافات الشائعة حول الاستمناء

هناك العديد من الخرافات التي ترتبط بالاستمناء، لذلك يجب تصحيح هذه المعلومات ومعرفة الحقائق، وفي ما يلي دحض لهذه الخرافات:

  • لا يسبب نمو الشعرعلى راحتي اليدين أو أماكن غريبة أخرى.
  • لا يؤدي إلى العمى أو ضعف في البصر.
  • لا يغير الأعضاء التناسلية كتقلص أو تطول أو تغيير اللون، الملمس، أو المظهر أو تنكماش في العضو الذكري.
  • لا يعيق النمو أو التطور الاجتماعي أو العاطفي.
  • لا يسبب العقم أو نفاذ المنويات من الرجال أو الأولاد.
  • لا يسبب الادمان.
  • لا يسبب إصابة أو ضرر.
  • لا يؤدي إلى مرض عقلي أو عدم الاستقرار.
  • لا يؤدي إلى المثلية الجنسية.

اقتراحات لوقف الاستمناء وطرق وقف القيام بالعادة السرية

ننصح بعدم الإفراط في ممارسة العادة السرية، فهي لا تشكل إدماناً كيميائياً مثل النيكوتين أو الكحول، ولكن يمكن السيطرة عليها بقليل من الإرادة، وهذا أفضل للتوازن النفسي والعقلي.

فيما يلي بعض النصائح التي يمكن الاستفادة منها في محاولة التقليل أو الإقلاع عن العادة:

  • التحكم في الأوقات التي تشعر فيها بالرغبة الشديدة في الاستمناء، ويمكن ذلك من خلال القيام بأي شيء تحبه، كألعاب الفيديو، أو أي نشاط آخر كالمشي السريع، أو الركض، أو الاستماع الى الموسيقى.
  • حدد هدفك وامنح نفسك الوقت، فيمكن أن تبدأ بوقف العادة السرية بالتدريج ، فمثلاً: تبدأ بالامتناع ثلاثة أيام ثم أسبوع، وهكذا.
  • قضاء المزيد من الوقت مع العائلة والأصدقاء، تجنب العزلة والبقاء في المنزل لوحدك.
  • تجنب المواد الإباحية.
  • حاول ألا تتأثر بالأصدقاء الذين يمارسون الاستمناء أو الحديث عن الاستمناء.
  • إذا كان لديك مشكلة مع الاستمناء في الحمام، اضبط المنبه لوقت قصير وحاول الخروج قبل أن ينتهي الوقت.
  • تجنب الجلوس على السرير الخاص بك. استخدام الطاولة أو كرسي مع الحرص دائماً على الجلوس دائماً مع أشخاص آخرين.
  • لا تحاول لمس أجزاء حساسة من الجسم في أوقات الرغبة الجنسية أبداً.
  • جرب أن لا تنام في وقت مبكر، مشاهدة بعض الأفلام في وقت متأخر من الليل أو القراءة يقلل من الرغبة بالقيام بها.
  • إذا لم تنجح الطرق أعلا في التقليل من ممارسة العادة السرية ووقفها، يستلزم الأمر الرجوع إلى الطبيب المختص.
  • أخيراً فإن العبادة والصلاة تشغل وقت الإنسان أيضاً، وقد تفيد في التخلص من الاستمناء.

متى يصبح الاستمناء مشكلة؟

تصبح العادة السرية مشكلة صحية أو نفسية في الحالات التالية:

  • تثبيطها للنشاط الجنسي مع الشريك.
  • حدوث مضاعفات غير مرغوبة مثل القذف المبكر أو المتأخر أو ممارسته علناً أو تأثيره على النشاطات اليومية.
  • يجب التساؤل هنا: هل الاستمناء يتداخل مع أداء العمل اليومي؟ أو مع المسؤوليات، أو الحياة الاجتماعية الخاصة؟
  • في حال حدوث عدوى أو اضطراب لأي سبب كان يستدعى التدخل الطبي لتوفير العلاج المناسب.

هل يوجد أمراض معينة تصيب الجيب الكهفي على وجه التحديد، وإن كان يوجد ما هي هذه الأمراض؟

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

زر الذهاب إلى الأعلى