شخصيات وأحداث تاريخية

ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته

ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته

ابن الجزري يعد من أشهر علماء الأمة في علوم القراءات، وفي العلوم الشرعية بشكل عام، حيث تفوق في علوم البلاغة وعلوم الصرف، وكانت كل حياته مليئة بالكثير من التحديات، والاستفادة من العلوم الدينية المختلفة، لذلك ظل اسمه خالدًا إلى هذا الوقت الحالي، وأصبح من أكثر العلماء الذي يتم الرجوع إلى علومهم ومصادرها بشتى الأنواع المختلفة ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته.

ابن الجزري

  • هذا الأمام من ضمن الأئمة العظام في الأمة، الذين ظل علمهم إلى هذه الفترة الحالية، وذلك بسبب المؤلفات العظيمة التي تركها.
  • ولد هذا العالم الجليل في عام 1350 هجريًا وذلك بعد انتظار ودعوات من والده أن يرزقه الله بطفل عالم في الدين، وتقبل الله دعوته ورزقه الإمام، وكان منذ صغره من ضمن الأطفال النابغة.
  • كان حريصًا على حفظ القرآن، وأتم حفظه وتلاوته في الثالثة عشر، وفي سن الرابعة عشر صلي بالمصلين في المسجد.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن : معركة اليرموك.. عندما أطاح «سيف الله» بـ«ربع مليون» بيزنطي

مسيرته العلمية

ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته
ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته

كانت المسيرة العلمية التي قضاها ابن الجزري حافلة بالعديد من الأحداث المختلفة، لكونه ذو شغف بعلوم القراءات، وكان من أكبر العلماء في دمشق ومصر والحجاز، هاجر من مكان لمكان حتى يتتلمذ على يد كبار علماء الأمة.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن : الفرق بين البأساء والضراء وحين البأس

ولادته

تعتبر نشأة ابن الجزري مميزة لأنه وُلِدَ في دمشق وأبوه من كبار التجار في دمشق، وانجبه بعد أربعين عامًا من الصبر والمحاولة حيث دعا والده فترات أن يرزقه الله بطفل عالم، وبعدها شرب من ماء زمزم من أجل أن يتم تحقيق دعوته وبالطبع أنجب الإمام ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن : لماذا كل الانبياء رجال

تلاميذ الجزري

بلغ التلاميذ الذين تلقوا العلم على يديه أعداد كبيرة ومع ذلك لم يكمل معه المسيرة الى الآخر سوي تلاميذ أثبتوا تفوقهم، وهم:

  • أبو بكر أحمد بن محمد الجزري.
  • محمود بن الحسين بن سليمان الشيرازي.
  • عثمان بن عمر بن أبي بكر بن علي.
  • إبراهيم بن عمر بن البقاعي.
  • أبو بكر بن أحمد بن مصبح.
  • أحمد بن محمود بن أحمد الحجازي الضرير.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن : معلومات عن رسول الله

رحلة الإمام الجزري

ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته
ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته

طوال فترة حياته حرص ابن الجزري على أن يكون علمه موجود في أكثر من دولة، حيث كان سريع التنقل، طاف معظم المناطق الإسلامية في ذلك التوقيت، وذهب في البداية إلى تركيا، أوربا حاليًا.

عندما ذهب إلى أوربا ذهب إلى السلطان العثماني بايزيد، ولم يدم وجوده في تركيا فترات كبيرة، لتعرض الحكم العثماني للهجوم وقتل السلطان بايزيد.

ثم أخذ من قِبَل تيمورلنك وتوجه إلى مدينة كش، وقرأ فيها القراءات، وذهب بعدها إلى مدينة سمرقند، وقرأ بها أيضًا.

بعدها بفترة توفي تيمورلنك ثم توجه الإمام إلى خراسان، وقرأ بعدها في مدينة هراة، واستمر في مواصلة رحلته إلى أن وصل إلى مدينة شيراز بأمر من سلطانه بير محمد على أن يستمر بها فترة ما، ويقوم بالقراءة فيها رغمًا عنه، ثم تركتها وتوجه إلى مدينة البصرة.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن : عجائب ترديد الحوقلة

مؤلفاته

على الرغم من أن له العديد من المؤلفات في علوم القراءات إلا أنه ومع ذلك لم يترك العلوم الأخرى، وحرص على أن تكون مؤلفاته شاملة كل العلوم الشرعية ومن ضمن المؤلفات التي كتبها

كتاب (التيسير في القراءات العشر) تم طباعته ليتم تداوله.
كتاب ( تقريب النشر في القراءات العشر) وتم طباعته أيضًا.
كتاب (التمهيد في علم التجويد) تم طباعته.

  • كتاب(طيبة النشر في القراءات العشر).
  • (جامع الأسانيد في القراءات).
  • (المقدمة فيما على قارئ القرآن أن يعلمه)
  • (إعانة المهرة في الزيادة على العشرة).(منجد المقرئين ومرشد الطالبين).
  • (النشر في القراءات العشر)
  • (إتحاف المهرة في تتمة العشرة).
  • (أصول القراءات).
  • (التقييد في الخلف بين الشاطبية والتجريد).
  • (التذكار في رواية أبان بن يزيد العطار).
  • (التوجيهات في أصول القراءات).

وكل هذه المؤلفات وأكثر من الأعمال الدينية التي قدمها هذا الإمام الجليل إلى الأمة بأسرها.

يمكنك التعرف على المزيد من المعلومات عن : ايات قرانية لتهدئة النفس

وفاة ابن الجزري

ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته
ابن الجزري حياته ومسيرته العلمية حتى وفاته

توفي ابن الجزري بعد عمر حافل بالعديد من الإنجازات التي قدمها للأمة، وما زالت هذه الإنجازات خالدة إلى وقتنا الحالي، وتوفي في الثلاثة وثمانون عامًا، في شيراز التابعة لإيران.

لن نتوقف عن الحديث عن ابن الجزري لاعتباره من علماء الأمة الذين ما زالت آثارهم خالدة إلى اليوم، فقد كان المصدر الأساسي الذي ينهل منه جميع الطلاب الذين يريدون المعرفة بشكل أكبر عن القراءات العشر، فلا يمكن لطالب أن يفهم قراءة حفص دون الرجوع إلى الكتب التي قام بتأليفها.

زر الذهاب إلى الأعلى